منتدى اشراف وساده بنى البهلول
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 تاريخ بنى البهلول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البهلول
Admin


المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 23/01/2008

مُساهمةموضوع: تاريخ بنى البهلول   الخميس يناير 24, 2008 4:43 pm

أصل العائلة: تعتبر عائلة العلي من أكبر العائلات في منطقة تبوك بشمال الساحل الغربي للملكة العربية السعودية .. ومن أعرقها نسباً .. ويتجاوز عدد أفرادها الأربعة آلاف نسمة جميعهم من ذرية الشيخ شحاته بن علي بن عبدالرحمن العلي المتوفي سنة 1260هــ بمدينة الوجه .. وقد تناسل منه ثلاثة فروع هم آل محمد ومنهم أسرة الوكيل .. وآل بديوي (البداونة) .. وآل علي ومنهم أسرة البياضي. وتنتشر فروع العلي بالوقت الحاضر في العديد من مدن المملكة خاصة في المنطقة الشمالية.

وذكر عبدالله بن عبّار العنزي في كتاب "قبائل عنزة" (العلي) بالصحراء الشرقية في مصر من فروع عنزة العدنانية .. نقلاً عن معجم قبائل العرب لرضا كحالة .. وذكر العديد من مؤرخي مصر قبيلة أولاد علي في مصر من فروع بني سُليم العدنانية منهم أحمد لطفي السيد. ولكن من خلال إطلاعنا على بعض الوثائق المخطوطة منذ العهد العثماني وكذلك بعض الوثائق من جهات أخرى وايضاً وثائق نقابة الأشراف بمصر تبين وتأكد لنا أن مؤسس عائلة العلي بالوجه هو الشيخ شحاته بن علي بن عبدالرحمن العلي قدم من إقليم الشرقية بالديار المصرية إلى مدينة الوجه في العهد العثماني قبل قرنين من الزمان وينتهي نسبه إلى آل علي البهلول من ذرية الإمام الحسين – رضي الله عنه .. أي أن العلي هنا هم من السادة الأشراف .. خلاف ما ذكر ابن عبار وأحمد لطفي السيد عن العلي الآخرين الذين هم من عنزة في الشرقية بمصر .. وكذلك أولاد علي في الشرقية وغيرها من الأقاليم المصرية والذين هم من بني سليم.

(وانظر عن بعض الوثائق المنشورة عن العلي في فصل الوثائق الملحق بالكتاب).

وتحظى هذه العائلة بالاحترام والتقدير من الحاضرة والبادية في منطقة تبوك وترتبط بعلاقات نسب ومصاهرة مع معظم القبائل العربية المعروفة مثل بلي وجهينة والمحيطة بمناطق سكناهم في الوجه وضباء وأملج .. كما تقلد أفرادها العديد من المناصب القيادية منذ القدم لدى الحكومات التركية والمصرية والأشراف عندما كانوا يتولون حكم الحجاز .. وقد استمرت مكانتهم في العهد السعودي من بداية عهد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن – طيب الله ثراه – وإلى الوقت الحاضر.

وقد كان الشيخ محمد بن شحاته العلي محافظاً لمدينة الوجه ووكيلاً للقلعة في عهد الحكومات التركية والمصرية والأشراف .. وكان بيته مقراً لحل النزاع الذي يحصل بين القبائل .. وتولى الشيخ محمود بديوي العلي ومن بعده ابنه اسماعيل قائم مقام ضباء في عهد الأشراف .. واستمروا في ذلك في عهد الملك عبدالعزيز .. وتولى العديد من أفرادها قديماً وحديثاً مناصب مرموقة في الدولة.

وقد اشتهرت العائلة بالتدين والكرم وطيب المعاملة والثراء .. وكان للعديد من أفرادها تجارة واسعة مع كل من مصر وفلسطين حيث كانوا يصدرون الإبل والفحم والسمن ويستوردون ما تحتاجه المنطقة من بضاعة عن طريق السفن التي تمتلكها .. ومن أشهر آثارهم مسجد البديوي المقام في الوجه عام 1295هـــ ولا زال قائماً حتى الآن .. ومسجد بديوي في ضباء .. ومسجد ابنه اسماعيل في المويلح على شاطئ البحر الأحمر .. ومبنى المحافظة في الوجه الذي يحوي كافة الإدارات الحكومية والذي أزيل بالإضافة إلى عدد من دورهم القديمة في الآونة الأخيرة لتوسعة عدد من الشوارع في المنطقة .. وكان من الأولى الحفاظ عليها لإبراز النمط العمراني والتاريخي للمدينة في ذلك الوقت.

وذكر العلي العديد من الرحالة الأجانب في مدينة الوجه يدل على عراقة أصولهم ومكانتهم الكبيرة .. ونستعرض بعض هؤلاء كالتالي:

1. في كتاب الرحلة الحجازية للبتنوني عام 1321هـــ قال: الوجه فيها نحو أربعين بيتاً صغيراً وعدد أهلها لايزيد عن خمسمائة نفس كلهم من عائلة واحدة تسمى عائلة البديوي. انتهى.

2. وفي كتاب الرحالة الألماني جوليوس إيفتنج Juliuse Evting (مدخل إلى الجزيرة العربية Inner Arabie) عام 1880م قال:

نزلت عند محمد شحاته ولقبه البديوي وهو رئيس عائلة كبيرة وثرية حيث أنزلت عنده حقائبي وجهز لي البديوي مكاناً صغيراً على الشاطئ وعند الغروب دعاني لعشاء فاخر لم أر مثله منذ شهرين عندما كنت في دمشق.

كما ذكر أنه عندما عاد من العلا في يوم الأحد 22 محرم 1301هــ قاصداً الوجه قال:

قابلني مجموعة من البدو ورموني بالحجارة وسبوني بأقبح الألقاب حتى علم الشيخ محمد شحاته وهو رئيس قبيلة كبيرة (1) وهي السائدة بغناها بذلك الوقت .. وكان وكيلاً للحكومة المصرية وقبيلته تسمى البديوي ومساكنهم الوجه حتى أكرمني أحسن إكرام وقدم لي الأرز واللحم والقهوة والتمر واللبن .. كما ذكر أنه شاهد بعضاً من قبائل عنزة وحرب وجهينة يتاجرون في محاصيلهم وكانوا ينزلون ضيوفاً على البديوي) انتهى.

3. وذكر أيضاً المستشرق الانجليزي ريتشارد برتون Richard Burton في كتابه (أرض مدين Land of Midian) أن دليله ورفيقه الذكي في صحراء الحجاز كان محمد شحاته وأنه كان رجلاً تحترمه القبائل وله خبرة واسعة في السفر والترحال في الفيافي ويعرف القبائل .. وذكر أنه عرف عنه وإخوانه بديوي وعلي شحاته الكرم والإحسان للفقراء وأنهم على جانب كبير من الثراء .. واقترح أن يكون وكيلاً لحصن الوجه. انتهى.

4. مجلة العرب عدد جمادي الأول عام 1413هــ .. للشيخ حمد الجاسر – رحمه الله – قال:

(أسرة البديوي (2) من أنشط الأسر ذات سمعة طيبة ونفوذ واسع ليس في المنطقة وحدها بل تجاوز إلى السويس والقصير .. فلها صلات قوية ومركزها الوجه). انتهى.

كما برز من العائلة عدد من شعراء الشعر النبطي ومن أشهرهم الشاعر محمود حسين بديوي .. والشاعر صغير بديوي .. والشاعر عباس أمين العلي .. والشاعر محمد مصطفى البياضي .. ولهم عدد من القصائد المشهورة سيأتي ذكر البعض منها.

ومن العلي عدد كبير جداً من الأعلام البارزين في منطقة تبوك تقلدوا وظائف هامة في منطقة تبوك وغيرها من المناطق الأخرى في المملكة.

قصائد نبطية لشعراء العلي

قصيدة للشاعر صغيّر بن حسين بديوي العلي – رحمه الله – وفيها يحاور الشيخ ابراهيم بن رفادة شيخ مشايخ بلي:

حي من هو تكلم في حسين القصيد ... عِد يا مرحبا وعداد من قالها
وعد من هو سكن في ديار بر الصعيد ... وعد ما طقت الدله بفنجالها
فيك يابو محمد وان بغيتوا نزيد ... انت راع التحية وانت راسمالها
مدحك في ديار الناس ماهو مفيد ... ديرة الجد الأول طيباً فالها
ديرة أخو سنيدة ماتحوش الفريد ... والضباء عندنا يا حلو مختالها
لو نحيتوا ورا السكة وخط الحديد ... ديرتك ديرتك يا حامي أنجالها
لو عطوك بها حايل ديارالرشيد ... مالك الله يا إبراهيم تعنالها
يا إبراهيم خاف الله رب العبيد ... أو كسوف النجم بعد زلزالها
النخلة القصيرة موذية بالجريد ... وان عودها طال كود نرقالها
تمرها طاح قبل العام علم وكيد ... لو أنها في صفايح ضاع سيالها
الوصايا نبلغها على ما تريد ... كان ربي جلب بالسوق مرسالها

وقصيدة أخرى للشاعر صغيّر حسين بديوي العلي – رحمه الله:

يا راكباً اللي مشيها يطرب البال ... هي منوة اللي يقتني له مطيه
ما فوقها إلا شداد والخرج وحبال ... والميركه صنع اليدين العزيه
ركابها رجال تاوي رجال ... فريت ربعه والركايب ضميه
تلفي على جبران والظل ما مال ... تلقاه بين الربع عند الركيه
سلم عليه وانشده كيف الحال ... من عقبنا وش صار ياخو فضيه
قله نهار الخميس طبيت القال ... مشي وني يوم الزماله رديه
والصبح عند العرب والهم منزال ... مقابل دلال بها الشاذليه

قصيدة (الموت) للشاعر محمود حسين بديوي العلي – رحمه الله:

يا هيه يا من لي من الناس صدقان ... يا سامعين القول بدو وحضران
يطري علي القيل من غير حكران ... ويضيعه من وقتنا الشقلبان
الموت جاني وقاللي وينك من العام ... مطلوب عند اللي على الناس حكام
مرسولك لو كان ترجع ورا الشام ... لجاك وقتك مالك اليوم عاني
قمت أتحيل بالعوافي سلامات ... ولا أحسب انه ضاري للشطارات
قاللي تريّح يا رويع الكلامات ... لا أجر روحك مثل جر السواني
ناديت ربعي والربوع الثقاتي ... واتليمو الجيران هم والبناتي
وانا معاهم منطوي في عباتي ... قلت آه واعزاه يا أهل المعاني
قالوا علامك يا جضيع تنادي ... أقلقتنا طول الليل وحنا رقادي
ان كان ضامك دين جبنا السدادي ... ولا يزعلك يالقرم جور الزماني
قلت آه جاني الموت يهدر هدير ... ويدعي قليبي من مكانه يطير
يحكم عليه مثل حكم الوزير ... واحيرتي واحيرتي وش بلاني
قال لي مالك الله مخليك ... لو كان تجمع كل ربعك واهاليك
والله لو انك ورا الهند لا أجيك ... واجي روحك لو اني في مكاني
قمت أصيح لاهل الخير واهل الشجاعة ... اللي يشبون نارهم في كل ساعه
وأقول عمري يا رفاقه وداعه ... تكفون يا اهل الكرم والعناني
الكل منهم قال هذا خصيم ... ذبح ضعوف من وراهم حريم
يا مالنا عنده من جديد وقديم ... ولا ياكل الا من لحوم السماني
ناديت يا مرزوق راس الطويله ... واثر المنادي مالها من صميله
قاللي وراك القبر لازم تجيله ... عقب المعزة تغتشيك الهواني
قلت اشهدوا يا ناس باغي الشريعه ... هذا الرجل ماله علي صنيعه
العمر هذا والحقايق تبيعه ... واللي يقول الشيخ فيها الأماني
قال انت والمسلمين حتى النصارى ... ما تحسب ان الربح عقبه خساره
والله لو انك بسوق الهند وسط التجاره ... لا هبل قليبك بالخفا والبياني
عودت يالربع عذرت مغصوب ... واقول هذا على المخاليق مكتوب
بالله يالحفار لا تكثر الطوب ... جسمي ضعيف ولا يطيق المباني
وانا اشهد ان الله واحد موجود ... رازق كل الناس والطير والدود
وانا اشهد ان الموت ماهو بمجحود ... واذكر نبيي يوم شفته غشاني
هذا كلام جايبه واتطّره ... يا رب تكفينا شرور المضره
ياللي فرضت الحج بالعمر مره ... تغفر ذنوبي ولا تراعي لساني

وقصيدة أخرى للشاعر محمد البياضي من العلي يرثي فيها الملك فهد "خادم الحرمين الشريفين" – رحمه الله (3):

بقلوبنا حي لو كان القدر شاله

عزيت غيري ونفسي من يعزيها ... بك يا زعيم عن أرضه شدّت ارحاله
أقفت ظعونه عن الدنيا وما فيها ... الحكم والأهل والإخوان وعياله
والدولة اللي تدرج في كراسيها ... لما رفع صيتها والطير غنى له
اختلّت الأرض واهتزت رواسيها ... والشعب هل الدموع وضايقٍ باله
أقفى عن ايتام تنظر عطف واليها ... حاجاتهم تنقضي من صافي أمواله
أقفى عن أرامل شوفته تكفيها ... والصم والبكم واللي ساءت أحواله
أقفى عن عيون ذلّت حال باكيها ... من كثر ما تذرف الدمعه قضت حاله
عن ناس مرضى بعين العطف راعيها ... يمناه تعطي وتجهل ما بها شماله
أقفى عن أطفال تومي له بياديها ... من حبهم له وتقديره وبقباله
وإن حل في ديرة من حظ أهاليها ... من شوفته كم ضعيفٍ حقق آماله
خيره كم الغيث يوم الأرض يسقيها ... يا كبر فرحة جميع الناس بحلاله
وإن جيت أعدد فعوله ما أقدر أحصيها ... فعول ما تنحصر من كثرة أفعاله
(اعمال) في بلادنا كلاً علم فيها ... التوسعه في الحرمين أعظم اعماله
والزفلته والإناره في نواحيها ... خطط ونظّم وسم الاسم وشتاله
خادم شرف للبيوت اللي اعتنى فيها ... بيوت ربي وهذا فخر ما قاله
يطبع مصاحف وتترجم ويهديها ... من مجمعٍ خاص للمصحف مهياله
وخيام ضد الحريق اللي مسويها ... لكل من حج بيت الله ومن جاله
نظم مدّنا وجمل في شواطيها ... طوّر قُرانا ونار الشعب وجباله
والماء مشاريع حتى النبت يرويها ... وما يطلع إلا من الأعماق بالآله
والعلم عم وشمل حضر وبواديها ... لما انتشر في وطنا والجهل زاله
صروح للعلم شرع الله مباديها ... وسنة نبياً لنا شال أطيب رساله
وكم جامعه فالبلاد أرسى مبانيها ... طوّر وحدّث وزاد العلم منهاله
مستشفيات مطوّر كل ما فيها ... وأكفأ أطباء وتمريض وعماله
والطايرات الحديثة فوق أراضيها ... خطوط ركاب وأيضاً خطوط جواله
ومواصلات البحر والأرض موفيها ... ومشروع جسر المحبة مطول أمياله
(وأعمال) خارج وطنا كيف اخفيها ... مدام فعله يجي في سياق ما قاله
ومنها أعاد الكويت لمجد ماضيها ... في معركة إبها وسام أهل الشرف ناله
وجهوده مع الدول ما أطيب مساعيها ... يبذل جهوداً مع المحتاج قتاله
حقق لكم دولة ودولة أمانيها ... وأعاد بسمة هل الصومال صوماله
يفزع مع أهل الكوارث لين يرضيها ... ويعيض منكوبها في عمه وخاله
يمناه طولى بدرب الخير مرخيها ... ناصية ما خاب لا جاه وتعذى له
يبشر بعزوه تحزم دون عانيها ... ابن الملوك الفهد لا كبرت القاله
هذي شجاعة فهدنا غير اسميها ... فالوقت هذا قليل نشاهد امثاله
بلادنا عن شرور الغير حاميها ... حصّن وطنا من العدوان برجاله
والمملكة بلادنا بالروح نفديها ... دار الكرامه لناصيها ومدهاله
من طيبها بدمنا الطاهر نغذيها ... لا جاء نهاراً يشيب شدة أهواله
من دونها نرخص الغالي ونغليها ... ونرشف سم المنايا رشفة بياله
هذا الفهد قايد النهضة وبانيها ... بقلوبنا حي لو كان القدر شاله
ومدام روحه تعلّت عند واليها ... عوضه يالله بالفردوس وظلاله
ولا شك حط الرعيه عند راعيها ... في يد شجاع وبطل من خيرة ابطاله
عبدالله اللي ليا شبّت يطفيها ... النادر اللي عديم الشكل بجياله
مواقفه لو تغطى كيف أغطيها ... يا كود اغط الفضاء بالبشت وخياله
بعيون كل السعودية ومن فيها ... يا مقربه بالنظر يا بعد منزاله
ويعيش سلطان بأولها وتاليها ... شهم وشجاعٍ بمخراجه ومدخاله
ولي للعهد والسلطة نشأ فيها ... يسلم لنا ذخر في حله وترحاله
نفسه على شدة الدنيا مضريها ... فعول مشيوفةٍ والنعم بقواله
عروق دمه من الجسره مسقيها ... لما ارتوت بالفعول وزاد معداله
هذي مواثيق ما أنقضها ولا أنفيها ... واجب نبايع مليكنا والسعد فاله
أبو متعب اللي صفاته نفتدي فيها ... وأخوه سلطان في نهجه ومنواله
والأسرة الحاكمه عزوه بطاريها ... نعم المراجل ونعم الصيت وسلاله

_____________________________
(1) هنا ذكر الرحالة الألماني البديوي أنها قبيلة كبيرة والصحيح أنها فرع من عائلة العلي .. وهذا لما وجد لها من نفوذ وثراء وكثرة دورها في الوجه.
(2) البديوي هنا هم فرع من العلي في الوجه .. وجدهم هو بديوي بن شحاته العلي.
(3) وهذا وفاء وإخلاص من الرعية متمثلة في هذا الشاعر للملك الراحل فهد بن عبدالعزيز آل سعود (خادم الحرمين الشريفين) – رحمه الله رحمة واسعة.



هذا أبرز ما جاء في الكتاب عن الأشراف أسرة العلي الكرام ومنهم آل الوكيل وآل بديوي (البداونة) وآل البياضي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elbahlol.yoo7.com
 
تاريخ بنى البهلول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اشراف وساده بنى البهلول :: انساب العائله :: تاريخ بنى البهلول-
انتقل الى: